الخميس 25 تموز 2024 | 9:25 مساءً بتوقيت دمشق
حسين الضاهر

قصائدنا التي لن تُكتب بعد

قصائدنا التي لن تُكتب بعد
فرانك بولينج (1936) فنان بريطاني
  • الأثنين 1 تموز 2024

1
خائن أنا
مثل أي شاعر يطفو في شرايينه حبر استمرار النوع
أحب قصيدة متبرجة بكحل اللغة أكثر منكِ
أغازل إناثًا يضطجعن على رمل السطور
بثيابٍ متخيلة
وبلا ثيابٍ متخيلة
أقبّل سيجارة مشتعلة لمرات في اليوم
أو أعد المفردات ليلًا
أستدرجها
فتنفض بكارة الورق رغمًا عن كلينا.
2
هكذا هو الحب؛
يحتاج شمساً وجنوناً وبضع قطرات من الذنوب
هكذا هي الشمس؛
تحتاج اسماً وجهة وشخصاً أعزلَ لتبني ظلاً على جدار الوحدة
هكذا هو الجنون؛
لا يحتاج سوى عقل
وهذه الذنوب التي نرتكبها كل لحظة،
ستتدفق كينبوع يسقي سهول الغد؛
لحبٍ لا يحتاج شيئاً سوانا…
3
تكره الشِعر
وتفضل التسوق
تشتري بعض حبوب الكرز من البائع الذي يكره الشعر أيضاً
ويزنان الماعون بحكمة:
الحبة الأولى: اختيار
الحبة الأخيرة: انتحار
أما الحبة التي بين يديها الآن
هي قلبي،
قلبي الذي اختار الانتحار عن شفتها اللاهثة بكرهها للشعر.
*
تلبس فستاناً بليغاً
تهطل منه الأسماء والأفعال،
واو العصف
وتاء التأنيث الساخنة،
المدن المتمردة
والقرى المذعنة،
حقول القمح
والنار...
فيتبعها الغاوون
وأنا
لنُشبع جوع المعنى
*
تفكر بأطفالنا الذين لم يجيئوا
وتتأمل المناديل الملقاة قرب السرير
(هذه قصائدنا التي لن تُكتب بعد.)