الأثنين 22 نيسان 2024 | 12:13 صباحاً بتوقيت دمشق
أضواء المدينة للشعر ودراساته

الإيطالي كونتي يتسلَّم جائزة بيت الشعر المغربي "الأركانة"

الإيطالي كونتي يتسلَّم جائزة بيت الشعر المغربي
درع الجائزة (إنترنت)
  • الأحد 19 تشرين الثاني 2023

ينظم «بيت الشعر في المغرب»، يوم 22 نوفمبر (تشرين الثاني) الجاري في الرباط، بشراكة مع مؤسسة الرعاية لصندوق الإيداع والتدبير، ووزارة الشباب والثقافة والتواصل، وبتعاون مع المكتبة الوطنية، حفلَ تسليم جائزة «الأركانة» العالمية للشعر التي فاز بها في دورتها الـ16، برسم سنة 2022، الشّاعر الإيطالي جوسيبي كونتي.
ويتضمّنُ برنامجُ الحفل إلقاء كلمات، تتلوها مراسيم تسليم الجائزة للفائز بها وقراءات شعرية له.
وأريد للجائزة التي انطلقت سنة 2002، وتناهز قيمتها 12 ألف دولار، أن تكون «جائزة للصداقة الشعرية، يقدّمها المغاربة لشاعر يتميّز بتجربة في الحقل الشعري الإنساني، ويدافعُ عن قِيم الحرية والاختلاف والسلم».
وسبق أن فاز بالجائزة 4 شعراء مغاربة، هم: محمد السرغيني (2005) والطاهر بن جلون (2010) ومحمد بنطلحة (2016) ومحمد الأشعري (2020)، و11 من الشعراء العرب والعالميين: الصيني بي داو (2003)، والفلسطيني محمود درويش (2008)، والعراقي سعدي يوسف (2009)، والأميركية مارلين هاكر (2011)، والإسباني أنطونيو غامونيدا (2012)، والفرنسي إيف بونفوا (2013)، والبرتغالي نونو جوديس (2014)، والألماني فولكر براون (2015)، والنيجري محمدين خواد (2017)، واللبناني وديع سعادة (2018)، والأميركي تشارلز سيميك (2019).
وتكوّنت لجنة تحكيم الدورة الـ16 من الأكاديمي والمُترجم الإيطالي سيموني سيبيليو رئيساً، وعضوية الكاتبة والناشرة لينة كريدية (لبنان)، والشاعر أحمد الشهاوي (مصر)، والشاعر نجيب خداري (المغرب)، والناقد خالد بلقاسم (المغرب)، والشاعر حسن نجمي، الأمين العام للجائزة.
وجاء في بيان سابق لـ«بيت الشعر» أن منح الجائزة للشاعر الإيطالي جاء «تقديراً للحوار الثقافي واللغوي الذي تصوغه قصيدته شعرياً في بناء تركيبها ودلالاتها، ولما يكشف عنه هذا الحوار من بعد إنساني مُضيء، لم تكف قصيدة الشاعر، مُنذ سبعينات القرن الماضي، عن توسيع أخيلته وآفاقه، بحس جمالي يرفدُ من معين هذه الأخيلة، ومن المدى المفتوح لهذه الآفاق».
وأكد بيان لجنة التحكيم، في شرح حيثيات اختيار كونتي، أن قصيدته «كتابة حواريّة بتجلّيات مُتجدِّدَة، فيها يَتحقّقُ الحوارُ بوَصفه لقاءَ لغاتٍ وتفاعُلَ رُؤى. حمولاتُ هذا اللقاء الذي تُقيمهُ القصيدة بين رؤى تتداخل فيها ثقافات الغرب والشرق، يستضيفها التركيب الشعري وهو يَستوي جَماليّاً في قصيدة الشاعر. تركيبٌ نابع من منطقة التفاعل، وحامل أثر هذا التفاعل في الصّوغ الشعري وفي بناءِ الدلالة».
وبالنسبة لبيان «بيت الشعر»، دائماً، فالحوار الذي تبنيه قصيدة كونتي لا يأخذ وجهة واحدة، ولا ينحصر في نصوصه، على لقاء الغرب بالشرق؛ بل «يأخذُ وجهات أخرى؛ خصوصاً في المنحى العمودي الذي يهيئ، بصورة مُتجددة، لقاء المَوت بالحياة». وفي هذا المنحى يحرص الشاعر على «مُحاورة الموتى الذين لم يكفوا، في صمتهم الحكيم، عن إنتاجِ القول والفكر والمعنى من الأمكنة التي لا تُرى، موسّعاً أفق الصداقات التي تقام خارج الزمن».
وعن هذه المحاورة، كان الشاعر السوري أدونيس قد كتب في التقديم الذي خص به الترجمة العربية لمختارات كونتي الشعريّة «فرح بلا اسم»: «أصدقاء له، ينامون منذ عصور، في اللغات؛ بلا شمعة، ودُون غطاء».
يشار إلى أن كونتي هو من مواليد عام 1945، صدرت له مجاميع شعريّة عديدة، منها: «المواسم» (1988)، و«أغاني الشرق والغرب» (1997)، و«المحيط والفتى» (2002)، و«جُروح وإزهارات» (2006).