الأثنين 17 حزيران 2024 | 3:37 صباحاً بتوقيت دمشق
لطفي تياهي

للرّصاص الطّائش حقل رماية

للرّصاص الطّائش حقل رماية
فرانك بولينج - فنان بريطاني
  • الخميس 6 تموز 2023

كنعْناعَةٍ في بَيتٍ مهجور
كُن صَبُوراً
كآخِرِ جُندي خَلف كيس الرَّملِ
أبْصُق عليهم رصَاصتكَ الأخِيرة
ولَوّح لهم بالوُسْطَى
كَهَارِبٍ من ثَأرٍ قديم
أقْتُل قَتيلَكَ مَرّة أخرى
وأعِدّ الشاي للكَمين
أسْكُب في المظاهرة نَاكِريكَ
على قَشّ الضَجيج
وقُل "سلاماً" لكتف طالبة
تلك التي ستأتيكَ بعُلبة السّجائر
والقصيدة إلى الزّنزانة
وتأخذ حديثكَ لعازف العود
صدّق أسطورة القهوة في...
شوارع القُمصان أنّها فَألُ خَيْر
وتَمَرّغ في بُنِّ كَفّيكَ
أشرب كأس الأرض وأصْهَل
وسيّدة تَحُط خُيول خِصرها
بِجانِبكَ في المقهى
صُنْ سِروالكَ في الزّحام
كل شيء يُشبه الرّغيف هذه الأيّام
كن وعد نرد، كن بخوراً، كن دائرة
حول عَرْضِ شغل في الخليج
كن دبلوماسياً مُحنّكا كَعِلْكَة
على مَيلاَنِ الخِصر، كُن نائِب شعب
الرّاقصات برنامج الحُكُومة
لنُبرّر اللّيل للمُشرّدين ونُعلّب التّعب
قطار مُنتصف اللّيل، يُقامر بالمحطّات
وأنت مُفْلِسٌ من الوُقُوفِ والصّبر
هل ينتظركَ البَاص وأنتَ...
تُرتّق صباحكَ بِمُرَبّى الحُلم؟
وتَجمع سريركَ من تحت السّرير
ثم إلى أين...؟
وفي الشّوارع بَشَرٌ
وأنت كَائنٌ هشّ من يَانَصِيب
قُماش الخِيام المَغْدُورَةِ بالمَنفى
لا يَسَعُ أطفالَ أصَابعكَ وكِلابَهم
خبّئ يديكَ في ذُنُوبهَاالنج
حتّى يَمرّ الله
ثم صَفّر للحرب الخاطِفة
لتَجمع بعد هُطولهَا
فِطر الأطفال
وحَلَزُون الجُثث البرّي
اهمسْ على فَوهَةِ الأرضِ
اسم البلد الذي تُريد
يأتيكَ حَافي الأهْل والمَنازل
والحُقول الصُّلْعِ
كَجُرح في السّاق قديم
ضَمّد خُطواتكَ بالرّحيل المُبين
واكتبْ وصيّتكَ لغريب
لا يَعرف أين خبّأت كَبدكَ
اصْفن كُمّ اللّيل المُبقّع بالنّجوم
واغسل لمَعانِهَا في المَدامِع
وقل أنّكَ لا تَعلم أطول من...
ذيلِ الحِصان تَسريحَة شَعرِهَا
أقِمْ في الجنائز نَمِيمة بَدينَة
وهَيئ لها ما تَستحقّ
من مَخالِب وأحبّة
على القبر ضَع شُروطكَ
مَواويل العِراق في قِفاف السّعَف
نواح الأرامل بزَعْتَر البنادق
البُكاء خَالِص جمارك الأهل
واصبر خلف سُور المَقبرة
يأتي الموت.. هناك ...يفكّ
خُيوط أحذية المَخطُوفين
قدّم له أوراق اعتِمادكَ بلُطف
كن حفّار قبُور في البِداية
كُن قبرًا ولو مَنسيّاً
عَامِل الموت كأبٍ أو أمّ
كن بارّاً بالأرواح بلا أبْدَانها
ستَرِث الحقيقة والمِنجل
وتُصبح موتاً وسيماً
افتح لأظافركَ في الأعْنَاق
مَكتباً وسكرتيرة في شارع فخم
كن موتاً يَليق بالجِيل الخَامِس
وكن صبوراً...كمعطف
في الخزانة بلا أرْصِفة
كن صبوراً
كُن من سُلالة السّؤال
كن غريباً كصلاة السّهو
كُن و. كُن وكن ما تريد
ولا تَعُد من نفس الطّريق
ضيّع ظلّك الدّامس بالأزرار
وعُد من تُوت القصائد
مُرّا بالرّفاق والوصايا
اللّيل يَعرف إخوته
من عَجين النُدوب
من مواويل الأنهار المخذولة
ووردة تربّي الكيد العظيم
في نصف كأس ماء
يعرفهم من...
الشِّعر المَقطُوف باكراً
من حناجره النّيئة
من فاكهة المواعِيد الباردة
كن بِكْر العناق وفصّل
من الصدور ما يليق
بعرضكِ وطول الجنائز
وكن شاعراً بالأكمام
و .... اصبر...