الأثنين 3 تشرين الأول 2022 | 8:39 صباحاً بتوقيت دمشق
كنانة بسيم حمادي

الأدب اليوناني القديم

الأدب اليوناني القديم
(ويكيبيديا) - Dolon Painter
  • الأحد 10 تموز 2022

*دونالد ل. واسون

لم يؤثر الأدب اليونانيّ على جيرانه الرومان في الغرب فحسب، بل أثر أيضاً على أجيال لا حصر لها في أنحاء القارة الأوروبية.
كان الكتاب اليونانيون مسؤولين عن إدخال أنواع مثل الشعر، والمأساة، والكوميديا، والفلسفة الغربية إلى العالم.
وُلد هؤلاء المؤلفون اليونانيون ليس فقط على أرض موطنهم اليونان، ولكن أيضاً في آسيا الصغرى (إيونيا)، وجزر بحر إيجة، وصقلية، وجنوب إيطاليا.

المواضيع
كان اليونانيون شعباً شغوفاً، ويمكن رؤية هذا الشغف في أدبهم، إذ كان لديهم تاريخ حافل من الحرب والسلام، تاركين بصمةً لا تمحى على الثقافة والشعب.
لفهم وتقدير الأدب اليوناني تماماً، يجب على المرء فصله، وفصل الملاحم الشفوية عن المآسي والكوميديا وكذلك فصل التواريخ عن الفلسفات، يمكن أيضاً تقسيم الأدب اليوناني إلى فترات متميزة: القديمة، والكلاسيكية، والهلنستية.
تركزت أدبيات العصر القديم في الغالب على الأسطورة، جزءٌ من التاريخ وجزءٌ من الفولكلور، وتعد ملاحم هوميروس الإلياذة، والأوديسة، وثيوغونيا هيسيود أمثلة مهمة على هذه الفترة.
تبدأ اليونان الأدبية مع هوميروس، ونظراً لأن الكتابة لم تكن قد وصلت بعد إلى اليونان، فقد تم تناقل الكثير من أدب هذه الفترة شفهياً، ليتم وضعه في شكل مكتوب بعد سنوات.
تركزت الحقبة الكلاسيكية (القرنين الرابع والخامس قبل الميلاد) على مآسي كتاب مثل سوفوكليس، وأوديب ريكس، وهيبوليتوس يوريبيديس، والكوميديا لأريستوفان.
أخيراً، شهدت الفترة الأخيرة، (العصر الهلنستي)، توسع الشعر، والنثر، والثقافة اليونانية عبر البحر الأبيض المتوسط مما أثر على الكتاب الرومان مثل هوراس، وأوفيد، وفيرجيل.

العصر القديم
كانت ملحمة هوميروس "الإلياذة" نتاج عصور اليونان المظلمة، إذ تركزت على الأيام الأخيرة من حرب طروادة، وهي حرب بدأها حب امرأة جميلة، "هيلين" إذ جلبت مجموعة من الأبطال مثل أخيل، وهيكتور، وباريس لأجيال من الشباب اليوناني وكانت تعتبر قصيدة التناقضات: الآلهة والبشر، الإلهية والإنسانية، الحرب والسلام.
ويقال إنّ الاسكندر الأكبر كان يضع تحت وسادته نسخة من الإلياذة.
تمحور عمل هوميروس الثاني، "الأوديسة"، حول (الملحمة) التي استمرت عشرة سنوات لبطل حرب طروادة أوديسيوس، ومحاولته العودة إلى الوطن.
بالرغم من أن معظم الكلاسيكيين والمؤرخين يقرّون أن هوميروس عاش بالفعل، فهناك من يقترح أن ملاحمه هي نتيجة لأكثر من مؤلف واحد، وسواء أكان عمله أم لا، فإن أعمال هوميروس أثرت بشكل كبير على المؤلف الروماني فيرجيل.
بعد هوميروس، جاء الشعر الغنائي وكان هناك العديد ممن "كتبوا" خلال هذه الفترة، من بينهم إيسوب، وهيسيود، وسافو.
قد يكون راوي القصص الشهير إيسوب أو لا يكون الخرافي العظيم للعالم القديم، إذ كتب البروفيسور والكلاسيكي د. ل. أشيلمان في مقدمته لكتاب خرافات إيسوب: "قد لا يكون إيسوب شخصية تاريخية، بل اسماً يشير إلى مجموعة من رواة القصص القدامى".
يدعي الإجماع أنه ولد عبداً حوالي عام 620 قبل الميلاد في آسيا الصغرى، وبعد أن حصل على حريته، سافر في جميع أنحاء اليونان لجمع القصص، غالباً ما تنتهي هذه القصص نهايات أخلاقية.
بعد سنوات من وفاته، كانت خرافات إيسوب من بين أولى الأعمال المطبوعة باللغة الإنجليزية العامية.
كان هيسيود شاعراً آخر في العصر القديم، إذ كتب ثيوغونيا، وترنيمة لموسيقى أبولو، وقد أطلق عليه اسم والد الشعر التعليمي، ومثل هوميروس، لا يُعرف سوى القليل عن حياته المبكرة باستثناء أنه جاء من بويوتيا في وسط اليونان.

الفترة الكلاسيكية
تحولت التلاوة الشفوية للشعر، وكذلك الشعر الغنائي، إلى دراما، كان الغرض من الدراما ليس فقط الترفيه، ولكن أيضاً تثقيف المواطن اليوناني لاستكشاف مشكلة.
تم أداء المسرحيات في المسارح الخارجية وكانت عادة جزءاً من مهرجان ديني، كان هناك ممثلون، غالبًا ثلاثة، يرتدون أقنعة إلى جانب جوقة من المطربين لشرح العمل.
من بين التراجيديين اليونانيين المعروفين، هناك ثلاثة فقط توجد لهم مسرحيات كاملة: إسخيلوس، وسوفوكليس، ويوربيديس ومن الغريب أن هؤلاء يعتبرون من بين الكتاب المأساويين العظماء في العالم، إذ كتب هاميلتون: "الفنانون المأساويون العظماء في العالم هم أربعة، وثلاثة منهم يونانيون. يمكن ملاحظة تفوق اليونانيين في المأساة بشكل أوضح. باستثناء شكسبير، الثلاثة العظماء هم إسخيلوس، سوفوكليس، ويوربيديس. المأساة إنجاز يوناني غريب، كان اليونان أول من أدركوا ذلك ورفعوه إلى أعلى مستوياته".
كان إسخيلوس أقدم الثلاثة، ولد في إليوسيس، وقاتل في معركة ماراثون ضد الغزاة الفارسيين، وتم أداء أول مسرحية له في عام 499 قبل الميلاد.
ربما كان عمله الأكثر شهرة هو - أجاممنون Agamemnon، وهي مسرحية تركز على عودة قائد حرب طروادة إلى زوجته، التي ستقتله في النهاية، وبعد قتل زوجها، أظهرت القليل من الندم، وقالت:
"هذا الواجب ليس من شأنك
لقد سقط من يدي
بيدي مات، وعلى يدي
سيتم دفنه، ولا أحد
في المنزل سوف يبكي".
تركزت معظم مسرحيات إسخيلوس على الأسطورة اليونانية، إذ صورت معاناة الإنسان وعدالة الآلهة، كانت أعماله من بين أول الأعمال التي أجرت حواراً بين شخصيات المسرحية.
كان سوفوكليس ثاني الكتاب المسرحيين المأساويين العظماء، من بين 120 مسرحية أداها في المنافسة، انتصرت 20 مسرحية فقط، وخسر الكثير أمام إسخيلوس.
كان الثالث في السلسلة هو أوديب، الذي نقل الأيام الأخيرة للملك المكفوف، تركزت مأساة أوديب على نبوءة تنبأت برجل يقتل الملك (والده) ويتزوج الملكة (والدته)، ودون أن يدرك، كان هذا الرجل هو أوديب، ومع ذلك، فإن مأساة المسرحية ليست أنه قتل والده وتزوج والدته، ولكن اكتشاف ذلك؛ لقد كان استكشافاً للطابع المأساوي لبطل أعمى.
كان المؤلف العظيم الثالث للمأساة اليونانية هو يوربيديس، لسوء الحظ، لم تكن مسرحياته -التي غالبًا ما تستند إلى الأسطورة- ناجحة جدًا في المسابقات، غالباً ما يعتقد منتقدوه أنه كان يشعر بالمرارة بشأن هذه الخسائر، ألف 90 مسرحية، من بينها هيبوليتوس ونساء طروادة وأوريستيس، كما اشتهر يوربيديس بتقديم فصل ثان في مسرحياته، والتي كانت تهتم بالملوك والحكام، وكذلك الخلافات والمعضلات، توفي بعد وقت قصير من سفره إلى مقدونيا حيث كان سيكتب مسرحية عن تتويج الملك.

العصر الهلنستي
أنتجت الفترة الهلنستية نصيبها من الشعراء وكتاب النثر والمؤرخين، وكان من بينهم كاليماخوس، وتلميذه ثيوكريتوس، وأبولونيوس روديوس، والمؤرخ بلوتارخ الذي يحظى باحترام كبير.
لسوء الحظ، -مثل العصور السابقة-، لا يزال الكثير مما كتب في تلك الفترة مجزأً، أو مقتبساً في أعمال الآخرين.
كان الشاعر كاليماخوس في الأصل من قورينا لكنه هاجر إلى مصر وقضى معظم حياته في الإسكندرية، وعمل كأمين مكتبة في عهد كل من بطليموس الثاني والثالث، من كتبه التي يزيد عددها عن 800 كتابًا و6 ترانيم و60 قصيدة، لم يتبق سوى أجزاء.
كان أشهر أعمال كاليماخوس هو آيتيا (الأسباب)، الذي كشف عن افتتانه بالماضي اليوناني العظيم، إذ ركز على العديد من الأساطير القديمة وكذلك الطوائف والمهرجانات القديمة، وأثرت أعماله بشكل كبير على شعر كاتولوس وتحولات أوفيد.
كما عمل تلميذه ثيوكريتوس في مكتبة الإسكندرية، وأنتج عدداً من الأعمال التي لا يوجد منها الآن سوى القليل، ويقال إنه منشئ الشعر الرعوي، وأثر عمله على المؤلفين الرومان الذين جاؤوا فيما بعد مثل أوفيد.
إلى جانب الشعر والنثر، يجب ذكر الكاتب المسرحي الأكثر شهرة في ذلك العصر، ميناندر الأثيني.
كان ميناندر طالباً للفلسفة ومؤيداً رائداً للكوميديا الجديدة، إذ قام بتأليف أكثر من 100 مسرحية، وكان يعتبر سيد التشويق.
أنتج العالم الهلنستي عدداً قليلاً من المؤرخين البارزين أيضاً، بوليبيوس هو يوناني كتب عن صعود روما إلى السلطة، تمت إدانته باعتباره صديقاً مقرباً لروما، وكان مؤيداً للثقافة اليونانية في روما، بقيت فقط الكتب الخمسة الأولى من مؤلفاته من أصل 40 كتاباً مكتوبة.
أخيراً، كان بلوتارخ أحد أشهر المؤرخين اليونانيين، كان فيلسوفاً ومعلماً وكاتب سيرة ذاتية، وعلى الرغم من أنه قضى بعض الوقت في مصر وروما -حيث درس الفلسفة-، فقد أمضى معظم حياته في مدينته، وعمل كاهناً في أوراكل، في وقت لاحق من حياته.
قدم أشهر أعماله "حياة متوازية" سيرة ذاتية لرجال الدولة الرومان بالإضافة إلى اليونانيين، على عكس التواريخ الأخرى، اختار عدم كتابة تاريخ مستمر، ولكنه ركز على الشخصية الخاصة بكل فرد، كما كتب عن الموضوعات الأخلاقية والدينية والسياسية والأدبية في ذلك الوقت.

الإرث
كان للأدب والفن الروماني نكهة يونانية مميزة، بعد وفاة الإسكندر الأكبر ونمو الثقافة الهلنستية عبر البحر الأبيض المتوسط.
نشأ الأدب اليوناني من التقليد الشفوي لهوميروس وهيسيود من خلال مسرحيات سوفوكليس وأريستوفانيس، والآن وضع على طاولات المواطنين والمؤلفين الرومان.
تضمن هذا الأدب فلسفة أفلاطون وأرسطو وتاريخ هيرودوت وثوسيديدس، لقد نزلت قرون من الشعر والنثر عبر الأجيال، مما أثر على الرومان وكذلك على عدد لا يحصى من الآخرين في جميع أنحاء أوروبا.
في إشارة إلى "نار" الشعر اليوناني، كتبت إديث هاميلتون:
"يمكن للمرء أن يقتبس كل القصائد اليونانية الموجودة، حتى عندما تكون مآسٍ. كل واحد منهم يظهر نار الحياة تحترق عالياً. لا يوجد شاعر يوناني لم يدفئ كلتا يديه عند تلك الشعلة ".
اليوم، تحتوي المكتبات العامة والخاصة على أعمال هؤلاء اليونانيين القدماء، وسيتمكن عدد لا يحصى من الأجيال القادمة من قراءة جمال الأدب اليوناني والاستمتاع به.
______

* Donald L. Wasson:  درّس دونالد التاريخ القديم والقرون الوسطى وتاريخ الولايات المتحدة في كلية لينكولن (نورمال، إلينوي) وكان دائماً وسيظل دائماً طالباً في التاريخ، منذ أن تعلم عن الإسكندر الأكبر. إنه حريص على نقل المعرفة إلى طلابه.

ترجمة عن الإنكليزية: كنانة بسيم حمادي