الأثنين 3 تشرين الأول 2022 | 7:53 صباحاً بتوقيت دمشق
كنانة بسيم حمادي

العصر الفضيّ للشعر الروسيّ

العصر الفضيّ للشعر الروسيّ
في الصورة: فلاديمير ماياكوفسكي - مارينا تسفيتيفا - سيرجي يسينين
  • الأحد 29 أيار 2022

  *الكسندرا جوزيفا

يعدّ العصر الفضي للشعر الروسي هاماً جداً، إذ إنّ أهم ما يميزه أننا لن نجدَ فترةً أخرى في الأدب الروسي بمثل هذا الكم من الشعراء الموهوبين، واستخدامهم الرائع للغة الروسية.
كتب الباحثون الروس مجلداتٍ ثقيلة، وكرّسوا حياتهم كلها في محاولة للبحث، أو على الأقل شرح هذا الموضوع، وفي هذا المقال أخذنا على عاتقنا هذه المهمة من أجل تقديم ملخّص موجز للمهتمين بروسيا، والأدب الروسي.
يعود العصر الفضي للشعر الروسي إلى أواخر القرن التاسع عشر، وينتهي عام 1920، وهو ينطوي على مجموعة واسعة من الشعراء والأنواع والأساليب الأدبية، كما توجد فكرة أوسع عن العصر الفضي في الثقافة الروسية تشمل الفنّ الطليعي والمسرح والسينما والتصوير والنحت، والتي أنشِئت في كثير من الأحيان ضمن مجموعات فنية تتكون من أشخاص من مختلف المجالات.

هل كان هناك عصر ذهبي؟
نعم، كان هناك عصر ذهبيّ للشعر الروسي، يعود للثلث الأول من القرن التاسع عشر، بعباراتٍ بسيطة نسميهم "شعراء عصر بوشكين"؛ لأن ألكسندر بوشكين كان بالتأكيد أحد أعظم الشعراء الروس في كل العصور، وأبرزهم في تلك الحقبة، ولا يزال ذا صلة كبيرة حتى اليوم.
يشمل العصر الذهبي أسماء كبيرة مثل بوشكين، وميخائيل ليرمونتوف، بالإضافة إلى يوجين باراتينسكي، وبيتر فيازيمسكي، وفاسيلي جوكوفسكي، وشعراء آخرين أقلّ شهرة في الوقت الحاضر.
في وقتٍ لاحق، بدأ الباحثون بتصنيف جميع كُتّاب النثر في القرن التاسع عشر "الكلاسيكي" إلى العصر الذهبي، بما في ذلك نيكولاي غوغول، وليو تولستوي، وفيودور دوستويسكي، وإيفان تورجينيف، ونيكولاي نيكراسوف، وتميز القرن التاسع عشر بتطور الحركات الأدبية من العاطفية إلى الرومانسية ثم إلى الواقعية والطبيعية.

ما الذي يجعل العصر الفضي مختلفاً؟
بعد عدة عقود من الواقعية والطبيعية في الأدب، شعر الناس بالتعب قليلاً، وبدأوا في البحث عن طرقٍ جديدة للتعبير عن المشاعر والصور الجديدة والوسائل الشعرية والاستعارات؛ إذ أصبح انعكاس الواقع حرفة، ولكن في الوقت نفسه، كان الفنانون الأصليون يخترعون الرموز، ويفكرون في أشياء غير موجودة في العالم الحقيقي، بل في عقول الناس وأحلامهم، وفي حين أن هذا يبدو طبيعياً جدا اليوم، إلا أنه كان ثورياً آنذاك.
كما شهد العصر الفضي ثورة 1905 وثورة 1917، وبالطبع لا يمكن فصل هذه الأحداث عن فن ذلك العصر، إذ أعاد الشعراء التفكير والنظر في هذه الأحداث، وتفسيرها بمواهبهم الفنية، وأحد الأمثلة الأكثر حيوية هو قصيدة ألكسندر بلوك "الاثني عشر" حيث أضاف صورة ليسوع المسيح، وليس من الواضح ما إذا كان يسوع يقود مسيرة البلاشفة، أو يحثّهم على مغادرة البلاد.

أشهر الشعراء في العصر الفضي
بالحديث عن شعراء العصر الفضي، علينا تسليط الضوء على الحركات الأدبية الرئيسية، ومع ذلك، فمن المهم ملاحظة أن كل هؤلاء الشعراء كان لديهم مسار فني غني، كما تغير فنهم وأسلوبهم بمرور الوقت، وكثيراً ما تواصلوا مع بعضهم البعض.

1. الرمزية
كتب الرمزيون باستخدام الرموز لأنهم كانوا حريصين على الفلسفة المثالية، وقالوا إن كل شيء وكل فكرة على الأرض لها رمزها الخاص في عالم ميتافيزيقي.
ضمّ الجيل الأول من الرمزيين (أو كبار الرمزيين) ديمتري ميريجكوفسكي، وزوجته زينايدا جيبيوس، وفاليري بريوسوف، وكونستانتين بالمونت، وفيودور سولوجوب، وعادة ما توصف قصائدهم بالمنحلّة.
وضمّ الجيل الثاني (أو الرمزيون الأصغر سناً)، أندريه بيلي، وفياتشيسلاف إيفانوف، وألكسندر بلوك، أحد أشهر الرمزيين، وبعد ذلك بوريس باسترناك، ومارينا تسفيتيفا، وكانوا من الصوفيين الذين ناشدوا رمز المؤنث الأبديّ الذي يمكن أن يظهر كغريب جميل مثالي، أو مخلوق مقدس سريع الزوال.

2. الذروة (الحركة الأكمية)
كان للحركة الأكمية عدد من الأعضاء فقط، وعلى الرغم من أن جميعهم كانوا شعراء أقوياء جداً مثل نيكولاي جوميليف، وزوجته آنا أخماتوفا، وأوسيب ماندلستامو، وسيرجي جوروديتسكي؛ إلا أنهم واجهوا بقوة الرموز الأخرى والأساليب الفنية.
كانت الذروة تدور حول أشياء الحياة الحقيقية والأشياء والتفاصيل وقارنوا في استعارتهم الطبيعة مع الأشياء غير الحية، وحتى تلك التي من صنع الإنسان، وأطلقوا على مجموعتهم اسم نقابة الشعراء، وأشاروا إلى أن الشعر "حرفة" وبحثوا في منشئها.

3.المستقبل (الأنا المستقبل)
فلاديمير ماياكوفسكي، فيليمير كليبنيكوف، أليكسي كروشينيخ، إيغور سيفيريانين، ديفيد بيرليوك، والعديد من الأسماء الأخرى كانت مبتكرة في الشعر مثل ماليفيتش في الفن، أرادوا تدمير كل القوافي والأشكال وحتى الكلمات نفسها، لقد بنوا قصائدهم كأرقام هندسية واستخدموا استعارات غريبة جداً.

4.الشعر الفلاحي الجديد
تميزت أواخر القرن التاسع عشر وأوائل القرن العشرين بإحياء الطراز والأزياء الروسية في الهندسة المعمارية والفن والأدب.
كان سيرجي يسنين واحد من أشهر شعراء الفلاحين، الذي صدم الرمزيين من خلال قراءته لشعره في زي الفلاحين الكامل.
ناشد نيكولاي كلييف وآخرون الريف من خلال تصوير الطبيعة الروسية، والثناء على الحقول وأشجار البرش، والبحث في كيفية تأثير كل ذلك على مشاعرهم، كان لديهم حنين قوي للقرى بينما يقضون الكثير من الوقت في المدن الكبيرة.

5.الخيال
تشكلت هذه الحركة في موسكو بعد الثورة من قبل أناتولي مارينهوف، وسيرجي يسنين، والمسرحي نيكولاي إيردمان، وغيرهم ممّن كانوا موالين للثورة وملهَمين بالحرية الجديدة، كما أثنوا على السخرية وانعدام الأخلاق، ولم يترددوا في انتقاد الدين وإنكاره، ولكن سرعان ما انتهت هذه الحركة عام 1925 بعد العثور على سيرجي يسنين ميتاً في فندق سان بطرسبرغ، ولا يزال النقاش يدور حول ما إذا كان قد قتل نفسه، أو قُتل على يد الأجهزة السوفيتية الذكية.
نهاية العصر الفضي
كثيراً ما اعتُبرت نهاية العصر الفضي متزامنة مع انتحار فلاديمير ماياكوفسكي، فضلًا عن تعزيز نظام ستالين، وقد أوضحت السياسة السوفيتية الجديدة أنها لم تعد بحاجة لهؤلاء الشعراء، بل وأنهم كانوا ضارين، ومدمرين للمواطنين السوفييت.
كما بدأت الرقابة السوفيتية في قراءة جميع القصائد بعناية فائقة، وسرعان ما منعت العديد من الشعراء من النشر.
كما واجه الشعراء أنفسهم في بعض الأحيان مصائر فظيعة، واعتقل أوسيب ماندلستام بسبب قصيدته المعادية لستالين، وتوفي في معسكر سجن في مكان ما في الشرق الأقصى، كما أعدم العديد من الشعراء أو انتحروا، وكان على الذين تمكنوا من البقاء على قيد الحياة أن يلزموا الصمت.

المصدر الأصلي للمقال:
What makes the Silver Age of Russian poetry so important

*Alexandra Guzeva: خريجة كلية الصحافة من جامعة موسكو الحكومية، عملت في روسيا منذ عام 2011، إذ تعمل على تحرير الملحق المطبوع لروسيا في صحيفة ديلي تلغراف، وتغطي المواضيع ذات الصلة بين المملكة المتحدة وروسيا، كذلك تنتج مشروع "قراءة روسيا" حول الأدب الروسي، وتركز الآن على الكتابة عن الثقافة والأدب الروسي.

ترجمة عن الإنكليزية: كنانة حمادي