الأثنين 3 تشرين الأول 2022 | 7:31 صباحاً بتوقيت دمشق
أضواء المدينة للشعر ودراساته

أنطولوجيا للشعر الفلسطيني المعاصر بالفرنسية

أنطولوجيا للشعر الفلسطيني المعاصر بالفرنسية
غلاف المختارات
  • السبت 19 آذار 2022

صدرت حديثاً عن دار «بْوان» الفرنسية أنطولوجيا جديدة للشعر الفلسطيني الراهن، باللغة الفرنسية، ضمت نصوصاً قام بتجميعها وتأمين اختيارات أولية منها الشاعر المغربي ياسين عدنان، فيما تولى الشاعر المغربي عبد اللطيف اللعبي، الاختيار النهائي للنصوص التي أنجز بنفسه ترجمتها.
وكتب اللعبي في تقديم الأنطولوجيا أنه «يكفي أن يُنْطَقَ اسم فلسطين (التاريخ، الأرض، البلد، الشعْب، عدالة القضية، الكفاح من أجل الحياة، والآن الكفاح من أجل البقاء) ليحضر الشعرُ كضيفٍ من تلقاء نفسِه»؛ وأضاف أنه «نادراً ما نَجِدُ في تاريخ الأدب اسم بَلَدٍ، والأمر يتعلق هنا بفلسطين تحديداً، يستحيل في حد ذاته شِعرية. ويجب الإقرار هنا بأن هذه المكانة تعود في جزء كبير منها لشعراء فلسطين: الرواد الذين طفقوا في بداية القرن الماضي يُدرجون في ذاكرة شعوب الشرق الأدنى ذاكرة خاصة قيد التكون، ذاكرة السكان الفلسطينيين الرازحين تحت نَيْرِ الهيمنة البريطانية؛ وجيل الستينيات، والسبعينيات، الذي كان مهندس النشأة بوضعِه العناصر المكونة للهوية الفلسطينية الوطنية والثقافية. وقد كان محمود درويش حاملَ مشعل هذا الجيل، ولو أن شجرته السامقة لا يمكن أن تخفي غابة من الأصوات القوية والأصيلة: معين بسيسو، توفيق زياد، فدوى طوقان، سميح القاسم، عز الدين المناصرة، محمد القيسي، أحمد دحبور، مريد البرغوثي، وليد خزندار، خيري منصور، وآخرون. وبعد ذلك، تعاقبت الأجيال لِتُغْني هذه الشعرية وتحتك بالنزعات الجديدة للشعر المعاصر وتحمي وتُبْرِز ديمومة القضية الفلسطينية، هذه الشوكة التي تسعى قوى الموت إلى نزعها من الضمير العام».
وشدد اللعبي على أنه بالإضافة للأسباب المباشرة والمُلِحة، هناك أخرى محفزة، منها «رفع تحدٍ لم يكن ممكناً عقداً أو عقدين من قبل: ضمان مناصفة دقيقة بين النساء والرجال عند اختيار الشاعرات والشعراء»، و«إقامة الدليل من جديد على أنه في اللحظات الأشد صعوبة في تاريخ شعبٍ ما يكون الشعراء في الموعد ويقدمون أحسن ما لديهم».
ويرى اللعبي أنه بالنظر للواقع المعيش «كان من الممكن أن نتوقع شعراً متشظياً، غير متجذر في واقع محدد، دون وشائج ملموسة تربطه بأرض ومجتمع وثقافة واستمرارية تاريخية، وهذه كلها نواقص تضع في خانة الإشكاليات كلاً من شعور الانتماء والاعتراف والمطالبة بهوية خاصة. والحال أن الأمر غير ذلك تماماً».
وختم اللعبي بأنهم وجدوا في ترجمة هذا الشعر يُسْراً، كما وجدوا فيها لذة، داعياً القراء إلى فتح المجال أمام هذا الشعر لكي «يفتح أعيننا وقلوبنا من جديد، ويُعيد إحياء حسنا التشاركي، وإجمالاً أن يربطنا بالقيم النفيسة لإنسانيتنا».
وضمت الأنطولوجيا اختيارات من شعر رجاء غانم وأشرف الزغل وأنس العيلة وجمانة مصطفى ونجوان درويش ورولا سرحان وهلا الشروف وغياث المدهون ومروان مخلوف وخالد سليمان الناصري وأشرف فياض ومايا أبو الحيات وكوليت أبو حسين ورائد وحش وهند جودة وطارق حمدان وأسماء عزايزة وداليا طه ونداء عوينة وأمينة أبو صفط وهشام أبو عساكر وحسن مخلوف ورزان بنورة وإيناس سلطان ويحيى عاشور.