الأثنين 3 تشرين الأول 2022 | 8:56 صباحاً بتوقيت دمشق

وسم : الغياب

ظــــلّ

في غيابكِ أنا بخير...حتى أنني لم أعد أمرّ أمام بيتكِالعنكبوت على الشبّاك جهة..

ظــــلّ

عند الغياب يتوهُ صوتي هائماًما بين دربٍ غائمٍ وصهيل ذكرى لم تنَمْأوَ يُصلبُ..

ظــــلّ

تدركين تماماً أني أحبكِوأنكِ تعلقين بدمي كما يعلقُ العرقُ على الجسد الناشفلكن..

ظــــلّ

مجنونةٌ العفاريتالتي زحفتْ إليَّ دفعةً واحدةيومَ زرعتَأقحوان أصابعكَعلى صفحاتِ..

ظــــلّ

هناك عشنا حاضراً أبدياً كنا ملائكة أشقياء.. وأعمارنا كأعمار الآلهة أين كل هذا..

ظــــلّ

أدفع أعطابي إلى الأمام كأنما السفن تكسرت صواريها بينما قوتي تساعدني على الوصول..

يوميّات

سقطتُ في حلمكَمغشيّةً من السعادةفي وادٍ سحيق، أتعثّر بذبذبات صوتكتراقصني نسمات..

ظــــلّ

على أيّ حجرٍ سأسكبُ ذاكرتي؟في أيِّ رحمِ سيدلقني الغياب؟خنشار الذاكرة أعلى من..

يوميّات

في غيابك..أزهر شجر اللوزمرتين..في غيابكاحترقتْ حقول القمحفخسرنا خبز يومنا..

ظــــلّ

نزوحأرى في الوقت زجاجًا ضدّ الحنينوالصمت نافذة تطلّ على عتمة الانتظارتنحني..

ظــــلّ

بللُ الأكياسِ العابرةِ لا يعنينيأو نداوةُ الخصى بجرعةِ غنجٍ منافقة،قلقي في..

ظــــلّ

لاشيء !إني فقط فارغ......ككتلة هواء تلبس بالونا أحمر في يد طفل نزق سرعان ما..