الأربعاء 20 تشرين الثاني 2019 | 5:49 صباحاً بتوقيت دمشق
غسان خالد

شقوق الحرب

شقوق الحرب
غرافيك من اليونان - المصدر (www.lifo.gr)
  • الأثنين 1 تموز 2019

أنا آخر المنسيين في جهة الحرب
تورطت في الأحلام كثيراً
حتى أنني حين أضع يدي على رأسي
تتداعى قشرة ذكرياتي الزائفة.
....
في الساعة المهزومة من الليل
أستيقظ مذعوراً على صوتك
للتو رأيته يهرب من النافذة
حاملاً معه أحد أحلامي النافقة
وحين أرتطم بالأرض
صنع ربيعاً واحداً في الأسفل
ثم تفرع كسنديانة
حملت العصافير والازهار ورائحة المطر
إلى مقربة من خوفي.
...
هذه الصخرة التي تتدحرج نحونا
رشقها جندي نزق بالحجارة
حين ظن أن الليل
يقع في فوهة حزنه.
...
الأطفال الذين يكبرون في ساحة المعركة
حين يجوعون
يستبدلون أسمائهم
بأسماء القتلى
ويصعدون موتاً شاهقاً.
في المساء
يرتطمون بجثث الاحياء
يفتشون عن عين واحدة
لم يفقأها القدر
...
في طريق البيت
أعبر درباً موازياً يؤدي إليك
حين أسهر وحيداً
أسهر في شارعك الذي يعرف خطواتك
حين أغلق الباب على الضوضاء في الخارج
أفتح نافذتي العميقة المؤدية إلى محيطك
حين أضبط الوقت
أضعه على مؤشر مواعيدك
وحين أشاهد سماءً زرقاء
أراها قمراً في سمائك
هكذا هو الحال
أعيش أنت من حيث لا تتوقعين.
...
في الليلة التي سبقت حزني
رأيتك تغادرين بلا ظلال
بخطوات قلقة
ويداكِ تكتنزان الطريق
ثم تلاشيتِ في عيوني
بهت معطفك المتدلي من شجرة الرمان
سجائرك الرديئة نامت في المعركة
وقنينة عطرك الخاص
أصيبت في عنقها
طفولتك التي تركتها هنا
صارت مخزن ذخيرة
لقد مزقت الحرب كل شيء.