الخميس 23 أيار 2019 | 6:41 صباحاً بتوقيت دمشق
آنا عكاش

ما زلت تمارس أفعالك اليومية بصعوبة

ما زلت تمارس أفعالك اليومية بصعوبة
أسعد عرابي - فنان تشكيلي سوري (إنترنت)
  • الجمعة 3 أيار 2019

1- امرأة
المرأة التي نشرت ملابسها الداخلية على حبل الغسيل..
لتوقظ الغيرة في عيون الجيران..
مازالت تنتظر لتراه.. يرتدي قميصها..
أبيضاً.. تخبئ طيّاته رائحة برد الشتاء..
والصابون..
وكأنها نزعته توّاً عن حبل الغسيل...
2- يوميات
أن تمارس أفعالك اليومية بصعوبة..
تنهض من فراشك بصعوبة..
تصنع قهوتك غير مبالياً إن غلت حتى اختفاء الرغوة عن سطحها..
أو سُفِحت على الغاز..
تغسل وجهك دون أن تسترق نظرة للمرآة..
فما ستراه تراه كل يوم تقريباً.. حتى مللت وزال الفضول..
تمشط شعرك دون أن تحصي المتمردات من الشيب..
تقرر أن تستحم.. فتجلس ساعات تشرب ما تبقى في ركوة القهوة وتدخن.. وتؤجل الفعل
قبل قرارك الحاسم بنزع ملابسك..
تقف تحت الدوش فلا تعنيك حرارة المياه..
وتملّ الاستحمام فتتمنى لو تستطيع الخروج وجسدك ما زال مغطى برغوة الصابون..
يمر اليوم بطيئاً وأنت تشرد في سقف الغرفة..
تحفظ بيوت العنكبوت في زواياها وتقرر القضاء عليها في يوم ما..
النوم يأتيك بصعوبة أيضاً..
تفكر بخيباتك وبخيبات خيباتك..
بكل الألوان التي صارت رماداً..
قد تفكر بشراء قبر بين أشخاص مرحين تستطيع أن تبني معهم لغة مشتركة في حياتك ما بعد الموت..
أو تفكر كم كانت الحياة لتصير جميلة لو أنك لم تكن..
لكنك هنا..
ما زلت تمارس أفعالك اليومية بصعوبة..
يوماً.. ويوماً ويوم..
3- حين جافاني النوم..
حين يأخذني النوم بصعوبة بين ذراعيه..
تنعكس أحلامي كظلال على جدار الغرفة..
أفتح عيني وأراها تتحرك..
حكايات كاملة من خيال ظل إندونيسي بشخصياته المخيفة..
أغمض عيني وأحاول النوم مجدداً..
لكنه يهرب مني إلى ذلك الجدار.. أو إلى السقف..
أعدّ الأعداد بدل الخرفان عله يعود.. لاستغرق فيه بسهولة نهر يجري..
لكنه يبقى ملتصقاً هناك.. في الأعلى..
نهراً سماوياً بعيداً..
بأسماكه الملونة الطائرة قربي بخفة الفراشات...