الأحد 11 نيسان 2021 | 3:45 صباحاً بتوقيت دمشق
أيوب هياص

لُقماتْ

لُقماتْ
في أحد شوارع المغرب (إنترنت)
  • السبت 9 آذار 2019

حَيٌ في مركبة أُجرة
أحتاجُ رمشَة ثقيلة حتى أصِل،
عبر الزُّجاجةِ المكشوفة
أفتحُ يَدِي،
مُتسَوِّلا قِطعاتٍ مَيّتة من الذُّباب.

توقّفتُ على خيمةٍ مبنية بالشّارع
البَردُ
يأتي لِجبهتي
مُتخَلّياً عن قرونه،
أجيالٌ تأتي على دَرّاجاتها النارية
لأُكَسِّرَ لها قطعاتِ "الشّيرا"،
بعَدلٍ وافي.

أجيالٌ تدعُوا معي،
حين أفتحُ "سُستة" السّروال
و أطلِقُ
فرخاً في الليل.

و بطريقَةٍ ما نَبَحَت كِلابٌ في الخارج،
بينما على الباب،
استرخت روحٌ جديدة،
و قد كان لِزاماً عليّ
تَخَطّيها بِسُكوت.