الأثنين 3 تشرين الأول 2022 | 9:14 صباحاً بتوقيت دمشق
مصطفى الحلو

تتمرس الساقية بالغياب

تتمرس الساقية بالغياب
رياض الشعار - فنان سوري
  • الأثنين 22 آب 2022

تدركين تماماً أني أحبكِ
وأنكِ تعلقين بدمي كما يعلقُ العرقُ على الجسد الناشف
لكن تفاصيلنا تؤذينا بشكل متكرر
فأنتِ تحبين الغناء
وأنا لديَّ المتعة أن أحتسي القهوة بصمتٍ مطبق
كأن الكون شاحبٌ وحزين
صوتكِ المليء بالحياة عليه أن يكون واسعاً أكثر وممتداً أكثر
كي تستطيعي إنقاذ المزيد من الحزانى مثلي
أنا المنطوي المنعزل الذي يكره ضوء الشمس ويحب الضوء الذي يشع من عينيكِ
يؤذيني الصمت حين يتوجب عليَّ الصراخ والشتم والعناق
عليَّ أن أكون صلباً وأنتِ تعانقين عينَيّ
كي لا أخدش حياء القبيلة
وصلة القرابة
والعادات التي تكبلنا بالوحلِ والطين
مرحباً يا عينيها اللتين تعرفان تغيّرات النفس في صدري الأجش
وأنا الذي يكذب كثيراً ويدّعي أنه بخير
يا عيونها لستُ بخير
يا صوتَها الرقيق، هل بالإمكان أن تلفني كما يلف الوجع رؤوس السواقي وأعناق البنادق
كل الذين أحبهم حملوا معاولهم وتركوا لي الحصاد
تركوني أقارع الشمس والغياب.