الأثنين 3 تشرين الأول 2022 | 9:13 صباحاً بتوقيت دمشق
يارا الراعي

هناك تصبح السماء أقرب

هناك تصبح السماء أقرب
جون كونستابل (1776 - 1837) فنان إنكليزي
  • الأحد 21 آب 2022

عن رجل
يخافُ الارتماء
في ماء حُبّي..
على وقع خطواتي تسكنُ لهفته..
غشاوة نظر
أو قلة حيلة قلبه..

ذات حينٍ؛
أهدتك انتصار، وربما وهمٍ..
ليهدأ اطمئنانٌ على عتبة
كبريائك..
لتصيرَ قمة عالية، عارية اللون..
ومن ظمئك
تسقطك قطرة ماء
من غيمة مارة سهواً؛
لينحني صوتك
ويهمس.. تعالي:

أنْ أحببتك؛
يعني أنك أمسكت الحظ
بأصابعك..
وأصبت التمنيات بأهدافك..

فلأجلي يزرف الليل
حقائب هيامه
ويزرف الندى عصافير متمردة..
لأجلي يصطف الأقحوان
سلاسلَ لخصري..
ويرسمني الصباح لوحة واقعية؛
والهارب مني نازح بلا عودة..
أنْ استهوتني عيناكَ؛
ستعود طفولتك مواسم دائمة..
وستكون أرجوحتي فوق السحاب؛
هناك تصبح السماء أقرب،
ويُمسي النسيم صليب نوافذك..

أنْ أحببتك؛
سيغرق البدر شفاه البحر
يعكس ظله مباسم وجهك..
ليفقد حبري صبره
وتستفيق قصائدي على حلم تحقق
ليكشف الحب عن وجهه:
عواصف شوقٍ
وشلالات عناق..