الأثنين 3 تشرين الأول 2022 | 9:6 صباحاً بتوقيت دمشق
بتول أبو علي

سلكُ هاتفٍ يبكي

سلكُ هاتفٍ يبكي
خوان ميرو (1893- 1983) رسام ونحات إسباني
  • الأحد 21 آب 2022

في الليلِ الوحيد
شارعٌ يرتجف
تحتَ خطو الهاربين
قبّعاتٌ مفزوعةٌ
تتمسّكُ
خوفَ السّقوط
مقاعدٌ
تذوي
في الانتظار
ينبوعٌ
عطِشٌ للشّفاه
نجومٌ ضائعةٌ
تريدُ أن تهتدي
بالعابرين
جسرٌ
يكادُ يسقطُ على طوله
تعباً
من الوقوف معلّقاً
.
في الليلِ الوحيد
حديقةٌ تنادي
أطفالاً ميّتين
مرآةٌ تبكي
تكسُّرَ ملامحها
وقتٌ يشيخ
في روزنامة بيتٍ مهجور
نافذةٌ
تنظرُ إلى العالم
المتروكِ في غرفة النّوم
سريرٌ يذبحُه
توقُ الأحلام
وردةٌ تذبُل في فمي
وقصيدةٌ تذبُل
في فمك
.
في الليلِ الوحيد
أراهم
أراهم كلّهم
كلّما هممتُ بالابتعاد
أشياءُ العالم
تذوبُ
في حزنٍ أبدي كثيف
كلّما هممتُ أن أقول
حبيبي
حانَ وقت الفراق
تتبدّل الدّنيا في عيني
وأسمعُه
عبر السّمّاعة
صوتُ سلك الهاتف
يبكي
لأجل قصّتنا
التي توشك
أن تموت..