الأربعاء 23 حزيران 2021 | 2:48 مساءً بتوقيت دمشق
آنا عكاش

لا أقدر إلّا على الرثاء

لا أقدر إلّا على الرثاء
نذير نبعة (1938-2016) فنان سوري
  • السبت 3 نيسان 2021

ليلاً.. وبينما إسرائيل تقصفنا..
كنا نخترع النكات عن غيرتها
من منحتنا الحكومية..
ومن سعر الدولار..
نضحك..
ونحصي زجاجات الزيت
التي لن نشتريها..
ونفكر بالصوم عن الهواء..
نحمد الله..
على نعمة ساعتين من الكهرباء..
ونرى مستقبل لبنان دونها..
***
في الفضاء الأزرق..
رثيت جميع الأصدقاء الموتى..
بالجُملة..
تمنيت لهم درباً أزرق..
ونمت بعمق..
دون خوف من هبوط السقف على سريري..
رغم ارتجاج زجاج النوافذ..
تصادقت الليلة أيضاً مع كابوسي..
أَراني سوريا..
يأكل الجوع أبناءها..
فيمدون له يداً وساق.. وخاصرة..
يطعمونه أطفالهم رغم بكائهم..
راضين مُسلّمين..
ليُسكِتوا نهم الجوعِ..
بدل أن يأكلوا حكامهم..
فقد تروّضوا..
أن ينبحوا دون عض..
سقطت أسنانهم..
سنة بعد سنة حتى أصبحوا عشرة..
***
استيقظت..
لمست ساقي ويدي وخاصرتي..
لم أجد قطعة ناقصة..
فنظرت إلى المرآة أتفقد أسناني..
أدخل أصابعي إلى حلقي..
وأبحث..
ولا أقدر إلّا على الرثاء..