الأثنين 12 نيسان 2021 | 1:13 صباحاً بتوقيت دمشق
عمر الشيخ

فــــــوران

فــــــوران
لوسيو فونتانا (1899- 1968) فنان إيطالي
  • الأحد 20 كانون الأول 2020

أحمر يلون الشوارع في يوم 14 شباط من كل عام،
وأحمر يمثل كبسة رفض المكالمات على الهاتف الجوال،
أحمر ينبهنا بالتوقف على إشارة المرور،
وأحمر ينزف حين يُجرح جسمنا، أحمر يشارك قصص الحب في ورودها،
وأحمر يقف بانتظار الانتهاء من حمرته ليعبر...
أحمر يُرسم خطاً في تعابير الرعب،
أحمر يصاب بالشيخوخة حين يعتق العنب،
وأحمر لحرارة العيون الباكية للتو،
أحمر يفكر بنزع خطورته عن الكلام،
وأحمر يمر في إشارة إكس ويضع مركز قوته فوق أسماء الراحلين،
أحمر لا تراه العين نفعله حين نغضب ونخسر كثيراً من الناس،
وأحمر على شكل شتيمة، أحمر في كورنيش الزينة المدرسية المهذبة،
وأحمر في بدلة الإعدام..

أحمر فوق الوجنتين البيضاوين لطفلة السنوات الثلاث،
وأحمر لشفاه الراقصات في شارع 29 أيار،
أحمر لصهباء في شعرها،
وأحمر للعين التي يهددنا بها أهلونا دائماً،
أحمر على طول الليل لفرامل سيارة التصق ركابها بحديدها المدهوس..
أحمر يغسل صبيحة عيد الأضحى (المبارك) بمزيد من الخرفان المسكينة،
أحمر للقرنفل في المقبرة،
وأحمر للفستان الذي نسيته صاحبته في سيارة الزبون الأخير،
أحمر لأرقام السيارات العمومية، أحمر للإلغاء في كل شيء،
وأحمر للإثارة عند أي شيء، وأحمر للضغط حين يسكن غصة الوجه لحظة الوداع،
أحمر على إصبع السماء حين تقلم أظافر غيومها وتمطر غباراً،
وأحمر لعلم الوطن شهياً كالفداء..

أحمر للشمع يختم به على غرفة شاعر منتحر،
وأحمر للقطار يسحق فراشة تحت عجلاته،
أحمر في اللؤلؤ الدافئ تحت قميصها،
وأحمر على كتفيها من دقائق حبّ عابرة، أحمر في اللوحة الغريبة كشريط من حياة،
وأحمر على الغلاف القديم كذاكرة للنار..

أحمر داخل القلب يرقص مع الأنفاس،
وأحمر على جبين الماء عطر مقطر،
أحمر خلف سكر الشوندر المسلوق،
وأحمر في حبة الفراولة الشبقة،
أحمر لتفاحة آدم اللعينة، وأحمر لأنوثة حواء المشتعلة، أحمر لشوربة التفاؤل الثورية، وأحمر لصورة الطريق الذي مرت منه الجموع ثم اختفت للأبد...

أحمر للخطر المقبل في زمور الإسعاف وهو يدور،
وأحمر وراء كل قبلة جديدة، أحمر على الجلاء المدرسي للمواد الساقطة،
وأحمر لتصحيح أوراق المذاكرات، أحمر يلف الهدية الجديدة، وأحمر يشفر أوراق النهاية دائماً...

أحمر فوق أظافرها يتفقد المطر المستحيل، أحمر حول جثة القتيل، وأحمر في مختبرات تصوير أفلام الموت، أحمر على الخبر العاجل أسفل شاشة التلفزيون...
(2012)