الأحد 4 كانون الأول 2022 | 4:2 صباحاً بتوقيت دمشق
حسن عماد

من أنا لا لست أعلم

من أنا لا لست أعلم
جاك تووركوف (1900 - 1982) فنان أمريكي.
  • الثلاثاء 7 تموز 2020

الآن
يمكن أن أعزّي لهفتي
بفقدانِ الذاكرة
على هذه المساحة الشاسعة من الفراغ
لا تبصرُ أحد
لستَ تنتظرُ أحد
كأيّ طفلٍ
عُدتَ تكتشف المكانَ بِسُبابتِك
أبعادُك
زفيرُك
مدى صوتك
واقترابُ اللحنِ من إحساسكَ
فوضويّة الأشياء في عينيك
أن تكتشف
أنّك قادراً أن تمتطي قدميكَ نحو فراشة
ترتفع بصراخك
تقذف الكلمات فوق صفيح هوائك المخفيّ
تبتدع لغةً
وتنساها
تُمسك بشعاعِ شمسٍ يسحب نفسه فوق سجادتك
ينسحب!
تخسر حربكَ منتصراً...
الآن؛
يمكن أن أُخبّئ كُرات السُكَرِ في جيبي
الآن
يمكن أن أشخبر فوق سورِ اللاممكن
اللالهفة
اللارغبة
اللامبالاة
اللاقيد
اللاوعد
اللاقَبل
اللابعد!
الآن يعني الآن....
لا غدٌ سيأخذني لألقاهُ بما أحلم
لا ماضٍ سيصفعني ليقنعني بما اخطأت
لا يدٌ ستسحبني لكي أكبر
ولا قلقٌ يؤرقني
لي مساحتي من النوم
من الصحو
من الركض
من الوقوف
من الضحك
من البكاء
لي نفسي لأعدُمَها...
لأحييها
لأُسعِدها
وأُشقيها
ولي سؤالي والجواب
...
لي حضوري عندما أبتدعُ ذاتي
أحسِّنُ هيئة الجسد النحيل
أبتلعُ غيمةً
أزيل غبار العمر بِكُمِّ بنفسجةٍ شقيّة
ريحٌ تمشّط جبهتي
ليلٌ يردد قافيتي وأغنيتي
خطىً تؤكّد في إيقاعها فرحي
لي نفسي
...
مدىً من ذلك اللاشيء
أهرولُ مرّة ً
أنصِتُ لنداء روحي
أعشقُ
أُبحرُ
وأغازل اللاشيء حولي
إلا أنني
أظلّ أعزّي لهفتي
بفقدان الذاكرة
من أنا
لا لستُ أعلمُ!