الجمعة 26 شباط 2021 | 12:14 صباحاً بتوقيت دمشق
رشـا صـادق

عائق

عائق
ليوبولد سيرفاج (1879-1968) فنان فرنسي من أصول روسية.
  • الجمعة 26 حزيران 2020

ليلي هوانغ / أمريكا

توصيفٌ وتعريف:
1. العائق؛ أن تسدّ، أن تعترض الطريق كما فعلتُ أنا حين حاولتُ أن أصبح عائقاً بحيث لا تتعرّض الفتاة الصغيرة السمينة للضرب، لكنّ جسدي كان أصغر بكثيرٍ من جسدها لم أستطع أن أعيق كفاية.
2. العائق؛ حالة سكون أو ركود، كما مدينة الحرّ التي تمنع الناس من التنفّس، كما مدينة الحرّ تبقيني عالقة هناك لا أنمو كعشبٍ، وأموت عندما يرحل أبي.
3.العائق؛ الزوجةُ مثلي لا تريد أن تكون عائقاً.
نحن العشّاق بشرٌ لدينا مخاوفٌ، نحن عاشقان نخاف أنّنا سنصبح مرتاحي البال -أنّ العصيان سيكون عبئاً أنتَ تقول: أرجوك حبيبتي تحدّيني، أنا أقول: "حبيبي أخاف أن نتشاجر!"، أنت تقول: حبيبتي إن لم تتحدّيني سأكون راضياً مثل والديّ، أنا أقول: "حبيبي أرجوك لا تفعل هذا، أرجوك لا تتركني!" أنا أصالب ذراعيّ مثل حرف "T"كبير، أنا أقول: حبيبي أنت مزاجيّ، أنت تقول: هذا هو حبيبتي تابعي.
ذكرى مدينة الحرّ، أنا أعمل في ذلك المكان الذي كان عملي، العائلة الثانية المختلّة مع أخي الكبير آدم (أنا أدعوه آدم)، أمُّ آدم، عمّته، أصدقاؤه، كان لديّ أصدقاء هناك، ذكرى اليوم الذي أمطرتْ فيه حتّى النهار التالي ولثلاثة أيامٍ بعد ذلك؛ سُدّت الشوارع بالمتاريس كما في ثورة، أصبح الماء نهراً والمقاعد طفت كالأطواف، أخي أخي الكبير يقول: "أختي علينا أن نذهب قبل أن نعلق".
- هذا المخطّط السداسيّ ليس عن الماء؛ إنّه عن الجنّة فوق الأرض، بالطبع إن فكّرتم بذلك؛ الجنّة التي تخلق المطر الذي يصبح ماء، الذي يمكن أن يغمر، الذي يمكن أن يحيط مثل خندقٍ حول قلعةٍ كي يحمي الأميرة.
- أبي يصطحبني للمدرسة في يومي الأوّل قائلاً: ابنتي مهما فعلتِ في الحياة سيكون هناك الكثير من التحدّيات التي توقفكِ لكن لا تذهبي يساراً، لا تذهبي يميناً! ابقي مستقيمةً فقط مستقيمةً.. كنتُ متلهّفةً للهرب!
- ها نحن ذا العاشقان نلعب الشطرنج -أسلوبي ليس نظيفاً تماماً- لعبتي الختاميّة تستغرق أبديّةً، وأنت أيّها الحبيب تصاب بالإحباط من كوني أنا الحبيبة لا أغلبك حتّى آخذ كلّ قطعك عدا الشاه، مع ذلك أنا الحبيبة أثبّتك أنت في حالة "stalemate"*.
- من المستحيل أن يعيق العظيمَ الصغيرُ، عندما يكون الصغير أصغر من العظيم، أشدّ دهاءً، يستحيل إمساكه بين شقوق العظيم! الصغير يهرب حرّاً فارّاً من الشقوق الكبيرة بما يكفي.
- حالة عطالة؛ الأشرار لا يتقدّمون، مثابرة الإنسان المتفوّق، الفراقات الكبرى، المقاربات الصغرى.
هذا ما يترجمه المترجم ،ما يقوله، أنا أعيد صياغة كلماته لكَ لا غير.
- أبي وأمي يشتريان منزلاً جديداً؛ منزلاً لا يستطيعان تحمّل تكلفته من طابقين، يريدان منّا نحن العائلة أن نبقى هناك للأبد لكنّ المنزل ليس عائقاً جيّداً بما يكفي لنا نحن الأطفال كي يحتفظا بنا.

*حالة في الشطرنج لا يكون فيها اللاعب بوضع "كش ملك" لكنّه لا يستطيع أن ينقل قطعه أيّ نقلة.

ترجمة عن الإنكليزية د.رشا صادق