الجمعة 5 حزيران 2020 | 10:41 مساءً بتوقيت دمشق
آنا عكاش

أسافر حاملة كوابيسي معي في حقيبة عقلي

أسافر حاملة كوابيسي معي في حقيبة عقلي
ريم يسوف، فنانة سورية
  • الأحد 19 نيسان 2020

التقطتُ كابوسي، يوقظني الخامسة فجراً
فاستيقظتُ...
نهضتُ...
غيّرتُ الفراش...
غسلتُ شراشف السرير...
نفضتُ اللحف والوسائد من كوابيس عالقة...
رششتُ الملح في الزوايا وتلوت المعوّذات...
ظننتُ بيتي مسكوناً بصوت القصف والطيران الحربيّ...
نوافذ بيتي ترتجّ في كوابيسها...
حين تحلم بقذائف تساقطتْ في الحديقة قربها...
فقتلتُ شجرة التوت المعمرة...
وبضع جيران...
ولم أنتبه... لتلك الحقيبة العادية جداً... المركونة في زاوية عقلي...
***
التقطتُ كابوسي، يوقظني الخامسة فجراً
فاستيقظتْ...
أدركتُ أنّي هناك...
في بيت مسكون بهدوء مسالم...
برائحة الطبخ والبخور الهندي...
ونافذة تطل على شجرة مزهرة...
وحمامات يتقاسمن فتات الخبز رمته لهنّ امرأة مسنة...
نهضتُ...
أيقنتُ أنّي حملتُ كوابيسي معي...
في حقيبة سفر عادية...
مسحتُ كابوساً صغيراً التصق بجلدي الرطب...
فرأيتُ الحقيبة ذاتها التي في كابوسي
مركونة في زاوية الغرفة...