الجمعة 5 حزيران 2020 | 10:24 مساءً بتوقيت دمشق
معاذ اللحام

القصيدةُ مسلَّحةٌ بعزلتها

القصيدةُ مسلَّحةٌ بعزلتها
مروان قصاب باشي (1934-2016) فنان سوري.
  • الأحد 12 نيسان 2020

ما ليسَ كلاماً هو موسيقا:
القصيدةُ تخلعُ شكلَها.
ما ليسَ فراغاً هو امتلاءٌ مفروغٌ منهُ:
القصيدةُ مادةٌ من فراغٍ خام.
ما ليسَ ضوءاً هو ليلٌ ينزفُ روحَهُ:
القصيدةُ قطرة.

الرغبةُ فكرةٌ تولدُ في الفمِ
أو أسفلَ قليلاً
القصيدةُ رغبةٌ تولدُ في الأحشاءِ
أو أعمقَ قليلاً.
لا فرقَ، طالما أنَّ كلَّ ما هو مفكَّرٌ فيهِ
يغدو بعيداً جداً

الجسدُ عارٍ بلا نوم
الظلمةُ قصيدةٌ سوداء.

لا شيءَ مثبتٌ
ما دامت القصيدةُ عالقةً في الفخِّ
مطفأةً بالصراع.
القصيدةُ نظريةٌ دائماً
نظريةٌ مثْبتة.

القصيدةُ جسدٌ في الفراغِ
أو على الأصحِّ
فراغٌ يتجسدُ.

أفقياً
يمكنُ للقصيدةِ أن تتحركَ
تاركةً طيفاً يذكّرُ ببدايات الكون
كعاصفةٍ إلكترونية.
عمودياً
كلُّ سقوطٍ هو تحليقٌ مضاد
الكلماتُ أشجارٌ مقلوبة
القصيدة هي جاذبيةُ التشبّثِ بالهواء.

التجربةُ، نعم
السقوطُ إلى الأعلى
الفراغُ المؤيَّن بكلماتٍ برية
بغاباتٍ بلا ضوء
بعلبِ وحوشٍ ملونة

القصيدةُ مسلَّحةٌ بعزلتها
مهندسةُ الفراغ
تجعلُ من كلِّ وجودٍ وجوداً لا نهائياً
قابلاً للتلاشي في كلِّ لحظة.