الأربعاء 20 تشرين الثاني 2019 | 5:49 صباحاً بتوقيت دمشق
قادر عكيد

مقتطفات من "نهر المساء"

مقتطفات من
غلاف مجموعة "نهر المساء" ( çemê êvarê) بالكردية.
  • الثلاثاء 27 آب 2019

محمود بادلي

في المساء الآتي..
باكرًا أو متأخـّرًا
سيتّحد لهاثي
مع قوافل أنفاسك
في المساء الآتي
لن أعودَ تائهًا عن المكان
حبّك
رائحة
المكان
*
كلّ صباحٍ
قبيل المساء الآتي
رنين سوارك..
يوقظ قلمي
*
كلّ مساءٍ
قبيل المساء الآتي
من أطياف غبار جسدك
أشعل أصابعي
*
المساء الآتي
- يقينًا–
أنثى خريفيّة
وكلّ ذي عينٍ واحدة
سيعلن الحرب لأجلك.
*
أمامَ مرآةِ روحك
كلّ الأشجار الحدباء
ستنشدْ
أغانٍ خضراء.
*
في المساء الآتي
ستولد
كتبٌ كثيرة
تروي أحوالنا،
وكؤوسٌ من نبيذٍ أحمر
ستـُقرع
على نخبِ وصالنا
ربّما...
في هذيانِ
دروبِ ضفائر شعرك
أبقى مجرّد
عابر سبيل ..
تائه.
*
في المساء الآتي
ستزدحم شوارع عينيك
بالمارّة،
ولن يبقى
في حاناتِ مدائنك
متـّسع...!
*
في المساء الآتي..
ستهاجر سنونوّات الشّمال
صوب
سرّتك.
*
في المساء الآتي
ستسمعين صوتَ عاملٍ
من الشمال:
حبّك في دمنا
نهَم مطرقة البائسين.
*
صوتُ ثائرٍ جبليّ:
حبّك...
عبق ثوراتنا.
*
في المساء الآتي
سيكون أفق مفرداتي
شرفةً لضحكتك،
وبخارُ لهاثي
جسرًا لطيفك،
وتضاريس قلبي
رحمًا لأسرارك ...
*
في المساء الآتي
سأسكب – دونَ وجلٍ-
ماء وجودي
في يباسِ واديك
*
في المساء الآتي
سيتسلّق لبلابُ تاريخ نهديك
جِيد الخطيئة...!


بادلي: شاعر كرديّ سوريّ من مواليد عام 1973 مدينة الدرباسية في شمال شرق سوريا. عمل في الحسكة مرشدًا نفسيًّا تربويًّا وكذلك مشرفًا في مركز "بيتنا" للتوحّد وذوي الاحتياجات الخاصّة، يعيش في ألمانيا منذ خمس سنين.
• حاصل على إجازة في علم النفس من جامعة دمشق عام 1998
• حاصل على شهادة دبلوم تأهيل تربويّ في علم النفس عام 2002
• متزوج وله ولدان (بيام ولاري).
• من أعماله الشعريّة: فوضى الصمت - نقوش الجنون - نهر المساء .
• لديه العديد من الدراسات والبحوث في مجال علم النفس والأدب الكرديّ باللغتين الكرديّة والعربيّة.

ترجمة عن اللغة الكردية: قادر عكيد